كيف تعصر نينتندو أصولها لتحقيق الأرباح


`عن Giphy

إن ذكر أحد اسم ماريو، فسيمر جزء من ذكريات من الطفولة أمام عينيك.

هذا جزء كبير من نموذج أعمال نينتندو. فالشركة قد لا تعرف بقدرتها على صنع أفضل أجهزة ألعاب في الحياة، ولكنها تملك قدرة على بناء تجارب ممتعة، على أجهزة تستمر لزمن طويل، باستخدام مكتبة من الألعاب والشخصيات المألوفة للجميع.

استراتيجية ناجحة تماماً

تم بيع أكثر من ١٠٠ مليون جهاز Wii في أقل من سبعة سنوات، و٩ من ألعاب Wii تم بيع أكثر من ١٠ مليون نسخة منهم (لعبة Wii للرياضة تم بيع ٨٢ مليون نسخة منها).

نينتندو سويتش، والذي ظهر قبل ٤ سنوات ويعتبر في نصف عمره حالياً لا يزال يُخطف من السوق:

  • ارتفع الطلب عليه بـ ٣٦٪ هذه السنة
  • مجموع مبيعاته وصل ٨٠ مليون جهاز
  • ٢٠٪ من المبيعات كانت لمنازل لديهم أجهزة ألعاب أخرى

وبالنسبة للألعاب، فـ ٨٠٪ من مبيعات نينتندو تأتي من ألعاب صدرت قبل أكثر من سنة، مما يثبت صمود ألعاب نينتندو عبر الزمن.

الأرباح؟

حققت نينتندو أرباحاً صافية بلغت ٢,٢ مليار دولار، متجاوزة توقعات المحللين بأكثر من ٢٠٪.

خطط جديدة تزيد عصر أصول نينتندو

  • المبيعات الرقمية تشكل ركناً أساسياً في استراتيجية نينتندو وقد وصلت إلى ٤١٪ من مبيعاتها هذا العام، مرتفعة بـ ١٠٥٪ عن العام الماضي.
  • كما أن الشركة تخطط لافتتاح ملاهي باسم عالم سوبر نينتندو في أوساكا في الأسابيع القادمة.

الصورة الأكبر: بالتأكيد نينتندو استفادت من الجائحة، لكن استراتيجية أعمالها ببساطتها وكفاءتها وتركيزها على أصولها الأساسية، (وعدم دخولها في مهاترات تحديات أفضل وأقوى جهاز بين إكس بوكس وبلاي ستيشن) أثبتت نجاحها بالأرقام. 



المصدر: Nintendo, Bloomberg, The Hustle

نُشرت هذه القصة في العدد 259 من نشرة جريد اليومية.