نمو شركات - اشتر الآن وادفع لاحقاً


`عن طاش ما طاش

ظهرت موضات كثيرة في قطاع التجزئة أثناء الجائحة. معظم هذه الموضات اختفت، إلا فكرة "اشتر الآن وادفع لاحقاً" فلا زالت في نمو.

داخل المحلات أصبحت المحلات تستطيع تقديم خدمة التقسيط باستخدام تقنية مثل ما تقدمه شركة كلارنا (Klarna):

  • كلارنا حتى الآن تقدّم خدمة التقسيط في ٦٠,٠٠٠ متجر

عبر الإنترنت

وجدت المتاجر الإلكترونية زيادة في مبيعاتها (متوسط قيمة السلة) عندما يستطيع المشتري تقسيط الدفعات. وفي موسم شراء الهدايا المتضرر بالجائحة في أمريكا، تسوّق العلامات التجارية إمكانية التقسيط كأحد أهم عروضها.

ولا يزال هناك مجال للنمو حيث وجد بحث من باي بال أن ٢٥٪ من المتسوقين الأمريكيين الذين لا يشترون بالتقسيط الآن يرغبون بتجربته.

محلياّ

حصلت تابي على موافقة ساما مؤخراً لتقديم حلول التقسيط للمتاجر الإلكترونية في السعودية. هذا بالإضافة إلى خدمة تقسيط من Payfort والتي تغير اسمها إلى خدمات مدفوعات أمازون (الاستحواذ على Payfort كان جزءاً من صفقة استحواذ أمازون على سوق.كوم).

الجانب السلبي؟

معظم خدمات "اشتر الآن وادفع لاحقاً" تقدّم الخدمة بدون سعر فائدة، ولكن لا يزال هناك قلق من بعض البنوك بأن تشجع هذه الطريقة المستهلكين ليشتروا بما هو فوق إمكانياتهم المادية.



المصدر: CNBC, Al-Arabiya, Morning Brew

نُشرت هذه القصة في العدد 201 من نشرة جريد اليومية.