غيرة بريطانية من شركات التقنية الأمريكية


`عن Mr. Bean

لنلقي نظرة على أكبر الشركات في سوق أسهم لندن: ١) يونيليفر (منتجات استهلاكية) ٢) أسترازينكا (أدوية) ٣) BHP (تعدين) ٤) شيل (طاقة) ٥) جلاكسو سميث (أدوية)

هل لاحظت غياب شركات التقنية؟ السياسيين البريطانيين عندهم نفس الملاحظة.

بريطانيا تريد شركة آبلية أو جوجلية أو أمازونية

في خضم نقاشات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، صرّح أهم مستشاري بريطانيا السياسيين بسعي بريطانيا لاستغلال الخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق، لإيجاد طريقة لدعم وبناء شركة تقنية تريليونية بريطانية.

تاريخ التجارب الأوروبية المدعومة "ما يشجع"

أوروبا حاولت في السابق بناء محرك بحث (كويرو - Quaero) منذ ٢٠٠٥، والكمبيوتر الضخم (The Human Brain Project) منذ ٢٠١٣.

طبعاً يكفي أن العديد لم يسمع بهذه المشاريع من قبل رغم الدعم الحكومي الأوروبي الكبير لهم. وقد نال هذه المشاريع من النقد والخلافات الشيء الكثير.

الدعم الحكومي ليس الحل

يقول أحد خبراء التقنية: "جميع السياسيين حول العالم يريدون بناء شركات تريليونية مشابهة، ولكن المشكلة تكمن أن السياسات وتطبيقها لا تتماشى مع ما يقال. ومجتمع التقنية يشكون أن ضخ الدعم المادي هو الحل، لكن ليس خطأً التفكير في ما هو الجو المطلوب في بريطانيا لتشجيع وتقوية شركة تنمو بشكل متسارع.



المصدر: TheHustle

نُشرت هذه القصة في العدد 129 من نشرة جريد اليومية.