أربعة طرق عملية لمناخ عمل إيجابي


`رغم Athree23

رغم حرص العديد من الشركات على جو عمل مشحون بالتنافسية والبقاء للأقوى، فالأبحاث العلمية لا تقف عند تأكيد أن جو العمل السلبي يضر إنتاجية الشركة على المدى البعيد، بل هناك أدلة على أن المناخ الإيجابي في الشركات يؤدي إلى نتائج إيجابية للشركة، موظفيها، والربحية ككل.

ما لا تستوعبه الشركات التي تحرص على الضغط والتنافسية، هو أنه رغم ما يتم تحقيقه من مكاسب مؤقتة للضغط، لكن تكاليفه أعلى: 1) تكاليف مالية صحية: 60 - 80% من حوادث العمل سببها الضغط. وكمجموع يخسر الاقتصاد الأمريكي 550 مليار دولار بسبب الضغط في جو العمل 2) تكاليف انخفاض الإنتاجية: على المدى الطويل يفقد الموظفون قوة ارتباطهم بالعمل عند زيادة الضغوطات، مما يؤدي إلى زيادة في الغيابات وحوادث العمل. كنتيجة، تقل الربحية وتقل قيمة الشركة على المدى البعيد. 3) انخفاض الولاء: الضغط يزيد الاستقالات طوعاً مما يعني فقدان المهارات وتكاليف مهدرة في التوظيف والتدريب والنمو.

النصائح العملية

كرئيس يمكنك تنمية بيئة إيجابية بأربعة وسائل:   1) تشجيع العلاقات الاجتماعية بين الموظفين: تشير الدراسات إلى أنه عند تقوية العلاقات الاجتماعية في العمل تقل الإجازات المرضية وتنقص فترة التعافي.

2) إظهار الرؤساء التعاطف مع موظفيهم: كرئيس لك تأثير كبير قد لا تدركه على موظفيك. تظهر دراسات قوة تأثير انطباع الموظف عن رئيسه إن كان متعاطفاً معه أم لا بطريقة محسوسة على صورهم الدماغية.

3) حرص الرؤساء على الخروج عن العادة لمساعدة الموظفين: هل مررت بمدير قام بمساعدتك بشكل استثنائي هو غير مطالب به؟ على الأرجح أنك لا تزال تكنّ ولاءً لهذا الشخص حتى اليوم. تظهر البحوث أن الرؤساء عندما يتجاوزون العدل ليصلوا إلى العطاء فإن هذا له أثر كبير لتشجيع الموظفين ليعطوا ويصبحوا أكثر ولاءً بدورهم.

4) تشجيع الرؤساء لموظفيهم للتحدث معهم (خاصة عن المشاكل): عندما يثق الموظفون أن رؤساءهم يريدون مصلحتهم فإن إنتاجيتهم تتحسن. كما أن البيئة الآمنة تشجع الموظفين على اختبار حلول مختلفة مما يعني الإبداع والتطوير.



المصدر: HBR

نُشرت هذه القصة في العدد 111 من نشرة جريد اليومية.