مالذي يواجه تطبيقات التوصيل بعد رفع الحظر


`ارتفعت nana.sa

ارتفعت مبيعات التسوق الإلكتروني لمنتجات المواد الغذائية حول العالم مع انتشار الجائحة. وفي السعودية خصوصاً اشترى 55% منتجات البقالة عبر الانترنت في أبريل، مقارنة بـ 6% قبل تفشي الفيروس.

  • "النمو الذي توقعنا تحقيقه في السنتين إلى الأربعة سنين القادمة تم تحقيقه خلال الأربعة أسابيع السابقة" حسب قول الرئيس التنفيذي لإنستاكارت (أحد أكبر منصات شراء منتجات البقالة عبر الانترنت في أمريكا) في أوائل أبريل.

آثار النمو؟

1) أتمت بعض تطبيقات التوصيل (مثل انستاكارت ونعناع وشقردي) جولات استثمارية لتلبية النمو السريع. 2) كما سارعت بعض سلاسل المواد الغذائية إلى تحويل بعض فروعها إلى "فروع مظلمة" أو مستودعات لتلبية طلبات التوصيل فقط.

ولكن مالذي سيحصل عند رفع الحظر؟

للمستهلك: بالتأكيد يريد البعض العودة إلى طقوس اختيار الفواكه بأنفسهم. تشير بعض الإحصائيات إلى أن ثلث الأشخاص يخططون للعودة لشراء احتياجاتهم بأنفسهم حال رفع الحظر.

لكن بالنسبة لأصحاب المتاجر: البعض يعتقدون أن العديد ممن اكتشف اختيارات التسوق الإلكتروني لأول مرة سيستمر، والتطبيقات الآن موجودة في أجهزتهم. كما يعتقدون أن عادات الشراء تغيرت للأبد بسبب الفيروس. وقد تجهزت المتاجر بالتوظيف في أقسام التجارة الإلكترونية وسيارات التوصيل لبناء أساس قوي لتلبية كل الطلبات الإلكترونية.

المختصر: لم تتضح الرؤية بعد لمستقبل قطاع التوصيل. لكن كما ذكرنا في عدد سابق: قد يواجه القطاع تحديات شديدة حين بدأ التحول من مرحلة التوسع بالاستثمارات التي تم ضخها إلى مرحلة تحقيق الأرباح.



المصدر: Morning Brew

نُشرت هذه القصة في العدد 71 من نشرة جريد اليومية.