آبل تخوض حرب الأقمار الصناعية


`لماذا MorningBrew

دفعت آبل ٤٥٠ مليون دولار لبناء البنية التحتية لميزتها الجديدة التي أعلنت عنها في مؤتمر آيفون ١٤ الجديد، وهي ميزة رسائل الطوارئ sos عن طريق الأقمار الصناعية، وستطلق الشركة الميزة مبدئيًا في كندا والولايات المتحدة وستكون مجانية لسنتين على الأقل.    تعاونت آبل مع شركة الأقمار الصناعية Globalstar لدفع ٩٥٪ من التكاليف، في حين أن Globalstar ستمول بقية المشروع. وتنص الشراكة أن آبل ستحصل على حق الوصول إلى ٨٥٪؜ من شبكات الشركة الحالية والمستقبلية لبناء ميزتها الجديدة.   يقول "جيف فيلدهاك" -مدير الأبحاث في Counterpoint Research -: تهدف آبل من دفع هذا المبلغ المجنون إلى تحسين تغطيتها في الأماكن التي تكون الشبكة فيها ضعيفة مثل الطائرات والقرى الريفية.   

ماذا في جعبة آبل؟ 

من المتوقع أن خاصية إرسال رسائل الطوارئ عبر الأقمار الصناعية هي الهدف الأول فقط من أهداف آبل، حيث ستسعى بعد هذه الخطوة إلى تقديم الشبكة داخل الطائرات، والإنترنت عند التجوال دوليًا أو في المناطق النائية. 

حرب الأقمار الصناعية "مولّعة" 

آبل ليست الوحيدة في هذه الحرب، فشركة T-Mobile أعلنت الشهر الماضي عن شراكتها مع شركة الأقمار الصناعية SpaceX لتغطية الشبكة في جميع أنحاء الولايات المتحدة. وStarlink "ضبطت نفسها" مع بعض شركات الطيران مثل "خطوط هاواي الجوية" وشركة النقل JSX لتزويدها بالواي فاي.



المصدر: Morning Brew, Reuters

نُشرت هذه القصة في العدد 642 من نشرة جريد اليومية.