روسيا تخفض تصديرها للغاز لألمانيا إلى ٢٠% من الطاقة الإنتاجية


`عن Morning Brew

بينما تخرج أوروبا من موجة الحر حاليًا، ستنتقل قريبًا إلى قلق التأكد من وجود غاز كافي للتدفئة في الشتاء.

الخبر؟

قامت شركة غازبروم (الشركة الوطنية الروسية للنفط) بأنها ستخفض إنتاجها من الغاز إلى ألمانيا يوم الأربعاء إلى ٢٠% من الطاقة الإنتاجية. هذا الخبر سيرسل موجات توتر في أوروبا والتي قادتها قلقون من أزمة في إمدادات الطاقة في الشتاء.

غازبروم أعلنت أن السبب في تقليل الإنتاج هو اضطرارها لإصلاح توربين في الأنبوب البالغ ٧٦٠ ميل تحت البحر، رابطًا الغاز الروسي بألمانيا مباشرة

طبعًا الألمان ردوا بنسخة ديبلوماسية من: "ايه.. صااااادق".

واقعيًا، منذ أن بدأت حرب روسيا في أوكرانيا في فبراير، وقيام الدول الأوروبية بإيقاع عقوبات اقتصادية عليها، فقد خفضت الكثير من صادرات الغاز إلى أوروبا لأسباب "تقنية".

أوروبا تعتقد أن روسيا تستخدم صادراتها في النفص للانتقام من عقوبات الغرب الاقتصادية. والواقع يقول أنه سلاح فعّال. قبل الحرب كانت ألمانيا تعتمد على روسيا لـ ٥٥% من حاجتها من الغاز الطبيعي، مما يضع رقبة الألما في كف الروس. ألمانيا منذ ذلك الحين خفضت اعتمادها على الغاز الروسي إلى ٣٠%، ولكن المفوضية الأوروبية تطمح إلى أن تخفض الدول الأوروبية اعتمادها على النفط والغاز الروسي إلى ١٥% خلال السبع أشهر القادمة، في حال قرر بوتين إغلاق الصنبور تمامًا.



المصدر: Morning Brew

نُشرت هذه القصة في العدد 601 من نشرة جريد اليومية.