كيف أدى توقف تزاوج الأغنياء إلى ظهور التعليم العام؟


`عن Giphy

وفاة والدة الملكة فيكتوريا وزوجها في تتالي سريع أدى إلى سلسلة من الأحداث نهايتها تطوير كبير للتعليم العام في بريطانيا.

كيف؟

لا تلومونا. هذا كان الاستنتاج من ورقة بحثية اقتصادية ظهرت هذا العام.

تفاصيل أكثر..

أعوام الـ ١٨٦٠ كانت من أكثر فترات الزواجات المخططة في الطبقة المخملية في بريطانيا. ولم تكن أي طبقة مخملية، كانت نخبة النخبة، مجموعة صغيرة من الأغنياء والخواص فقط.

واستمرت هذه المجموعة في إعداد الزواجات بينهم فيما يسمى بـ "موسم لندن" (London Season) والذي كان عبارة عن مجموعة احتفالات يلتقي فيها أبناء وبنات هذه الطبقة للتعارف والزواج.

الدعوات لهذه الاحتفالا كانت تصل فقط للعوائل في أعلى المراتب الاجتماعية. وحضور هذه المناسبات كان مُكلفًا. بالعربي، لم يحضرها إلا من هو غني ووُلد في عائلة ذات مكانة عالية.

ما الذي تغير؟

عندما دخلت ملكة بريطانيا فترة الحداد، تم إيقاف الموسم لثلاثة سنوات (١٨٦١ إلى ١٨٦٣). وكنتيجة لم تلتقي بنات الطبقة الغنية بأبناء الطبقة الغنية، وانتهى بهم الأمر بزواجات عادية من عامة الشعب.

ارتفعت نسبة الزواج بين الطبقة المخملية بالعامة بنسبة ٤٠٪. وبعض بنات الأغنياء تزوجن بمن هم أفقر منهم بمراحل من حيث ممتلكات العوائل.

أين المشكلة؟

زواج بنات الأغنياء بعامة الشعب كان له ضرر كبير على أخوانهن وحتى على آبائهن. أخوانهن انخفضت نسبة انضمامهم للبرلمان بـ ٥٠٪، كما أن "برستيج" العائلة هبط في المجتمع.

النتيجة؟

عندما قل دخول أبناء هذه الطبقة إلى البرلمان، قلت المجموعة التي قد تعارض ظهور قانون التعليم العام، والذي أصبح قانونًا لأول مرة في أعوام الـ ١٨٧٠.

خاتمة: الزواجات المعدة بين الأغنياء عادت بقوة منذ ذلك الحين، ولا زالت موجودة في المجتمع البريطاني. مثلًا هناك "وسطاء زواج" باسم Gray & Farrar، يأخذون رسومًا لا تقل عن ١٥,٠٠٠ جنيه استرليني لأن عندهم العلاقات التي تجذب "الأشخاص الصح للأشخاص الصح"، ويقولون أن عملاءهم من كل أنحاء العالم.



المصدر: Axios

نُشرت هذه القصة في العدد 588 من نشرة جريد اليومية.