مهارات التواصل أصبحت الأهم في المدراء اليوم


`عن Axios

يبدو أنه قد يكون أيٌّ منا لديه المهارات الأهم لقيادة شركات ضخمة إذا كانت مهاراته "الاجتماعية" ممتازة.

بحسب تحليل جديد من Harvard Business Review، فالشركات الآن زادت تركيزها على المهارات الناعمة (مهارات التواصل الاجتماعية) عند البحث عن الرؤساء التنفيذيين.

أهمية هذه المهارات الآن؟

لم يعد الرؤساء التنفيذيون يتواصلون مع الشركاء وأعضاء مجلس الإدارة فقط، بل أصبح من المتوقع منهم أن يحسنوا التعامل مع صانعي القرار، الموظفين، العملاء، الجمهور، وغيرهم.

وقد أثبتت الجائحة أهمية أن يكون القائد أكثر قدرة على التواصل الجيد مع الآخرين:

  • وجد التحليل أن أهم المهارات الناعمة المطلوبة هي درجة عالية من الوعي بذاتهم، قدرتهم على الإنصات والتواصل، وقدرتهم على فهم ما يفكر فيه ويحس فيه الآخرون.

التفاصيل..

قام الباحثون بتحليل حوالي ٥٠٠٠ وصف وظيفي من شركة البحث عن التنفيذيين راسل رينولدز من عام ٢٠٠٠ إلى ٢٠١٧، بالإضافة إلى وظائف قيادية أخرى في مجالات المالية، الموارد البشرية، التسويق، وغيرها:

  • كان هناك ارتفاع بـ ٢٧٪؜ في التركيز على المهارات الاجتماعية، بينما الأوصاف الوظيفية التي ركزت على المهارات التخصصية (Hard Skills) انخفضت بـ ٣٨٪؜.

بحسب الباحثين: "نحن الآن في زمن التنافس على المهارات وسرعة الاستقالات، ومن المهم أن يكون التنفيذيون لديهم مهارات اجتماعية جيدة في هذا الوقت."

الصورة الأكبر..

الصورة النمطية للرئيس التنفيذي كانت مثل صفات "جاك ويلش"، الرئيس التنفيذي الشهير لـ GE: تحفيز الموظفين بالأموال والتخويف.

ولكن موظفي اليوم أقل تقبلًا لهذا الأسلوب: "طلب أصحاب الخبرات العميقة أن يفعلوا ما يُأمروا بدون إقناعهم لم يعد مناسبًا الآن".

كما أن المنظومات اليوم أكثر تعقيدًا وتواصلًا مع الجهات والأقسام المختلفة، مما يزيد من أهمية مهارات التواصل لإنجاز الأعمال.

ولكن: رغم أنه هناك اتفاق على أهمية هذه المهارات الاجتماعية، لكن الشركات لم تجد الطريق الأنسب لاصطياد أصحاب المهارات المتميزة فيها. بمعنى آخر: طرق تصفية وتوظيف المرشحين لم تتطور بالشكل الكافي بعد.



المصدر: HBR, Axios

نُشرت هذه القصة في العدد 580 من نشرة جريد اليومية.