٦ أسباب تقول أنك الآن في أفضل وقت لبدأ مشروعك الخاص


`عن Giphy

لم يمر علينا وقت أفضل من اليوم لتبدأ فيه مشروعك الخاص.

قد يكون هذا تفسير أن أمريكا شهدت السنة الماضية أكبر نموٍّ للمشاريع الناشئة في تاريخها الحديث. هناك ٥,٤ مليون شخص استخرجوا رخصًا لبدء مشاريعهم في ٢٠٢١، ما يعتبر قفزة بـ ٥٣٪ عن ٢٠١٩.

والاستثمار العالمي في المشاريع الناشئة بلغ ٦٤٣ مليار دولار في ٢٠٢١، أو عشرة أضعاف ما كان عليه قبل عشرة سنوات.

واقعيًا…

… معظم الناس ليست لديهم رفاهية بدء مشروعهم الخاص. ولكن لأولئك الذين تسمح ظروفهم، فهناك ستة أسباب تقول أن بدء المشروع اليوم أفضل من أي وقتٍ مضى:

١) شبكة الأمان

الوظائف لخريجي الجامعات في أفضل أوقاتها الآن. مما يعني أنه حتى في حال فشل مشروعك، فهناك خطة احتياطية بانتظارك.

٢) العمل من أي مكان

في عالم اليوم يمكنك إيجاد موظفين وشركاء من أي مكان حول العالم، ولم يعد الوضع محصورًا على من هم في مدينتك أو منطقتك.

٣) انخفاض التكاليف

العديد من الموظفين لم يعودوا يطالبون بمكتب أو مبنى للعمل، مما ألغى أحد أكبر عوامل التكاليف للمشاريع الناشئة. كما أن التقنيات والبرامج المفتوحة أصبحت متوفرة بشكل يسمح لبدء المشاريع بتكاليف شبه معدومة.

٤) الخدمات الافتراضية

أصبحت معظم الخدمات التي تحتاجها (محاسبة، موارد بشرية، برمجة…) متوفرة على بعد نقرات منك في العالم الرقمي.

٥) منتصر حتى إن خسرت

الشركات الآن تقدّر من لديهم روح الريادة في الأعمال، وسيقدّرون خبرتك حتى إن فشل مشروعك كما هو واقع العديد من المشاريع الناشئة.

٦) كل القطاعات متاحة

كل ما نراه حولنا يعاد اختراعه الآن بسبب التقنيات الجديدة والجائحة التي جعلت الجميع أكثر تقبلًا للتغيرات في الخدمات.

المختصر: نعيش في وقتٍ يمكن لأي شخص أن يصبح شركةً متكاملة من منزله. والمستفيد الأكبر هو الاقتصاد لأن كل هذه المشاريع تقدم لنا حلولًا وخدماتٍ مبتكرة جديدة كل يوم.



المصدر: Crunchbase, Axios

نُشرت هذه القصة في العدد 515 من نشرة جريد اليومية.