أبراهاموفيتش يبيع نادي تشيلسي


`عن Giphy

أعلن الملياردير االروسي رومان أبراهاموفيتش نيته بيع نادي تشيلسي لكرة القدم الذي يملكه منذ عام ٢٠٠٣. هذه قد تكون أكبر قصة حتى الآن للضغط الغربي على الأباطرة الروس للتخلي عن ممتلكاتهم.

وأعلن أبراهاموفيتش عن أن مبلغ بيع النادي سيذهب لـ "منفعة كل ضحايا الحرب في أوكرانيا". ويقال أنه يطالب بـ ٢,٥ مليار دولار للنادي على أقل تقدير.

ما سبب الضغط على الأباطرة الروس؟

لنعرّف من هم الأباطرة الروس أولًا.

في السنوات التي تلت سقوط الاتحاد السوفييتي في ١٩٩١، بدأت روسيا في تخصيص العديد من الأصول التي كانت تملكها الحكومة في أيام الشيوعية.

ولكن هذه المبيعات كان فيها نفس فساد لعبة المونوبولي حين تكون أنت تلعب دور البنك فيها. فإن كنت تملك العلاقات السياسية، فستتمكن من الحصول على أفضل الشركات، بأسعار منخفضة جدًا.

أبراهاموفيتش كمثال:

  • في ١٩٩٥ استحوذ أبراهاموفيتش على ٥٠٪ من شركة النفط السبيرية (تسمى سنبنيفت) بسعر يعتبر في الحضيض بلغ ١٠٠ مليون دولار. وفيما بعد زاد حصته إلى الأغلبية.
  • بعد عشرة سنوات اشترى عملاق النفط الروسي شركة جازبروم (Gazprom) شركة سيبنيفت بأكثر من ١٣ مليار دولار. وقد حقق أبراهاموفيتش ١٠ مليار دولار من الأرباح من هذه الصفقة.

أبراهاموفيتش أنكر عدة مرات أن له علاقة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وفعليًا هو ليس من رجال الأعمال الروس الذين أوقع عليهم الغرب العقوبات في الأيام الماضية. ولكن من الواضح أنه يشعر أنه قريب جدًا من النار حيث أن الدول الغربية مستمرة في مصادرة ممتلكات أغنياء روسيا.

والموضوع ليس إشاعاتٍ فقط

السلطات الألمانية مثلًا صادرت يختًا طوله ٥١٢ قدم يملكه ملياردير روسي اسمه آليشر أوسمانوف في مدينة هامبورج.



المصدر: CNBC, Forbes, MorningBrew

نُشرت هذه القصة في العدد 506 من نشرة جريد اليومية.