كيف تكون عبقري استثمار وسط الجنون؟


`عن Giphy

رئيس أمريكا الأسبق ايزينهاور دائمًا ما كان يكرر أن نابوليون عرّف الجنرال العبقري بأنه "الشخص الذي يستطيع أن يفعل الشيء العادي عندما يجن كل من حوله".

وبحسب هذه الفكرة، نجاحك كمستثمر لا يستلزم أن تكون أفضل المستثمرين أداءً في لحظة معينة، بل المطلب الرئيسي هو البقاء هادئاً خلال فترات الأزمات.

أهم أسرار الاستثمار..

.. هو أن حصولك على عائدات متوسطة لمدة غير اعتيادية من الزمن، يؤدي لعوائد غير اعتيادية.

المستثمر البليونير هاورد ماركس تحدث ذات مرة عن مستثمر لم يوفّق أبدًا بأن يكون من ضمن أفضل ٢٥% من المستثمرين في أي سنة معينة. ولكن عند النظر إلى أداءه خلال ١٤ سنة تجد أنه ضمن أفضل ٤٪.

وإذا استمر بأدائه المتوسط لـ ١٠ سنوات إضافية، فقد يصبح ضمن أفضل ١٪ من أقرانه.

السؤال الأهم

الكثير من المستثمرين يركزون على ما يمكن تحقيقه الآن، أو هذه السنة، أو حتى في السنة القادمة.

والعديد منهم يسألون "ما هي أفضل عوائد أحصل عليها؟" وهو سؤال يبدو منطقيًا أول الأمر.   ولكن فهمًا عميقًا لفكرة التضاعف (compounding) يغيّر السؤال الأهم ليصبح "ماهي أفضل عوائد يمكن أن أحصل عليها لأطول فترة ممكنة؟"، ويتغير الهدف إلى البقاء ثابتًا لسنين وسط كل الضوضاء.

المختصر: هناك علامات قد تعني أنك تطبق هذه الاستراتيجية بفعالية:

  • ممن لم ينفعل أثناء فقاعة الإنترنت في عام ٢٠٠٠
  •  ظللت هادئًا عند انهيار الأسواق في ٢٠٠٨
  • لم تيأس من الحياة الاستثمارية خلال الأسابيع الماضية المتقلبة

ورغم أن مثل هذا الأمثلة قد تبدو بسيطة، ولكن تنفيذها ليس بنفس السهولة.



المصدر: The Hustle

نُشرت هذه القصة في العدد 493 من نشرة جريد اليومية.