نمو إمبراطورية صناعة الأفلام الصينية


`عن Deadline

قامت الصين بمنع أربعة من أهم أفلام ديزني (Marvel) من الظهور في سينمات الصين، صاحبة أسرع أسواق السينمات نموًا في العالم.

ورغم كل محاولات ديزني مع المسؤولين لإطلاق الأفلام (والتي تعتبر أكثر أفلام ديزني دخلًا)، فقد تم الرفض لأسباب منها "طريقة عرض بعض الشخصيات" أو بسبب تعليقات صدرت من ممثلي أو منتجي الأفلام.

سبب الهجوم على الأفلام الأمريكية؟

ليست الأفلام الأمريكية هي المستهدفة بالذات، بل كل الأفلام الأجنبية. الحزب الشيوعي الصيني يهدف لاستخدام قوة تأثير الأفلام كوسيلة مهمة لإيصال الرسائل الجماعية للجمهور.

الصورة الأكبر: تهدف القيادة الصينية لجعل الصين "مركزًا رائدًا لصناعة الأفلام بحلول ٢٠٣٥". وهدف الصين ليس بالضرورة "الديبلوماسية الناعمة" والتأثير الدولي الذي قامت به أمريكا لعقود حول العالم. بل الهدف الأساسي هو إيصال رسائل الحزب الشيوعي للصينيين. والسوق الصيني يكفي للأفلام الصينية، ولا توجد ضرورة لانتشار الأفلام الصينية حول العالم لتحقيق الأرباح.

مثلًا أكثر فيلم نجاحًا في الصين في ٢٠٢١ (وفي تاريخ السينما الصينية كلها) فيلم بعنوان "معركة بحيرة تشانق جين"، والذي يمجّد الجيش الصيني في معركته أمام الجيش الأمريكي أثناء الحرب الكورية.



المصدر: Axios

نُشرت هذه القصة في العدد 475 من نشرة جريد اليومية.