أسوأ قصص المدراء المتطفلين


`عن The Hustle

قامت The Hustle باستفتاء للقراء يسألونهم عن أسوأ تجاربهم مع مدراء أجبروهم على ترك وظافهم.

وصلتهم ٢٧٨ إجابة وجدت أن أهم سبب لترك الوظيفة بسبب مدير سيء هو الانتقادات "التحقيرية" من المدراء (باقي القائمة في الصورة أعلاه).

كما شارك البعض قصصًا لأسوأ مدراء واجهوهم، هذه بعضها باختصار:

  • الـ COO كان يحضر أطعمة ومصاصات أطفال لاجتماعاتنا "لأننا كلنا أطفال نتشكّى طوال الوقت".
  • رئيسي كان ينتظر عند سيارتي في نهاية العمل وعندما أصل سيارتي يطلب مني العودة للمكتب لنستكمل الحديث.
  • رئيستي كانت تنتقد كل شيء فيّ، من كتابتي، إلى طريقتي في العرض، إلى ما أفعله في حياتي الشخصية. كانت سامّة إلى درجة أني كنت أبكي كل يوم عندما أعود للمنزل.
  • عندما توفت والدتي، تم اعتباري غائبًا بدون عذر في عملي.
  • رئيسنا لم يكن يتردد في أي يصرخ في وجه أي شخص أمام الآخرين. أتذكر مرة عندما صرخ أمام الناس بسبب أن صورة وضعتها في العرض كانت فيها مربعات ولم تكن قمة الوضوح.

الصورة الأكبر: قد يكون هناك العديد من أماكن العمل التي ترى أن "الشدة" أفضل في تحفيز الموظفين، لكن الأبحات ترى عكس ذلك. بل ترى بعض الأبحاث أن مثل هذه الأفعال تحبط الموظفين وتزيد الإرهاق في جو العمل. وفي دراسة في ٢٠٢١ وجد أن أماكن العمل السامة زادت فيها نسب الاكتئاب بثلاثة أضعاف، وأبحاث أخرى وجدت أن العمل الجماعي يضعف في هذه البيئات.



المصدر: The Hustle

نُشرت هذه القصة في العدد 474 من نشرة جريد اليومية.