انفلونزا + كورونا = فلورونا


`عن NYT

وجد خبر إمكانية تزامن الإصابة بـ Covid-19 مع الإنفلونزا الكثير من الاهتمام من وسائل الإعلام هذا الأسبوع، وقد يكون السبب الأساسي أن كلمة "فلورونا" لها صدى جميل!

ولكن الحقيقة أنه مع بداية موسم الإنفلونزا وانتعاش الفايروس هذا العام، لوحظ أنه يمكن للفايروسين أن يتسببوا بضغط إضافي على المستشفيات وأنظمة الرعاية الصحية. 

 بداية الفلورونا

تمت صياغة المصطلح لأول مرة قبل خمسة أيام عندما تم الإبلاغ عن أول حالة إصابة بفيروسي Covid-19 والإنفلونزا في نفس الوقت.

ثم ظهرت تقارير في جميع أنحاء العالم عن هذا الفلورونا، ولكن المعلومات الأهم هي:

  • الحالة ليست جديدة فالمستشفيات تقوم منذ فترة بعلاج المرضى الذين أصيبوا بالفايروسين في نفس الوقت
  • الفلورونا ليس فايروسًا خارقًا جديدًا وأشد خطورة جاء من اندماج (Covid-19 / انفلونزا) وإنما وصف لإمكانية الإصابة بالفيروسين في وقت واحد

هل هناك ما يقلق؟

نعم للأسف. في الحجر العام الماضي وأثناء اللعب بالكيرم داخل المنازل لم يكن للانفلونزا الموسمية أي انتشار يذكر.

ولكن إذا تزامنت عودة الانفلونزا بانتشار كبير، بالإضافة إلى انتشار الأوميكرون، قد يضغط هذا بشكل كبير على المستشفيات التي تعاني نقصًا في الأسرة أصلًا.



المصدر: Bloomberg, NYT, MorningBrew

نُشرت هذه القصة في العدد 467 من نشرة جريد اليومية.