الجولة الجديدة من النقل التشاركي تنبئ بمنافسة شديدة لأوبر


`عن Axios

يبدو أن شركاتٍ حديثة ناشئة مثل Alto، Revel، و Kaptyn تريد أن تثبت أنها تمثل الموجة الجديدة من النقل التشاركي وستكون البديل لأوبر.

الاختلاف؟

هذه الشركات تعتمد على موظفين دائمين بدل الاعتماد على العاملين بالـ "مشوار"، كما أنها تملك سياراتها.

أين أهمية الموضوع؟

بسبب نموذج عملهم، يمكن لهذه الشركات تطوير أنفسها بشكل أسرع. مثلًا يمكنها أن تنتقل بشكل أسرع إلى أسطول كهربائي بالكامل، مقارنة بأوبر التي ستطلب من كل السائقين تغيير سياراتهم الشخصية إلى كهربائية.

نموذج العمل..

الشركات الجديدة تحاول إثبات أنها تقدم خدمة "٥ نجوم" مقارنة بالخدمات العادية. كما أنها تقدم خدماتها باستخدام نموذج عمل يدمج بين الاشتراك الشهري وأسعار المشاوير.

مثلًا Alto تقدم اشتراكًا شهريًا بـ ١٣ دولار شهريًا بالإضافة إلى أسعار مخفضة لكل مشوار. أو أسعارًا أعلى للضيوف (غير المشتركين في الخدمة).

نمو القطاع..

حصلت Alto على استثمار بلغ ٤٥ مليون دولار الصيف الماضي لتتوسع في المدن الأمريكية. وتهدف لتشغيل ١٠٠٠ سيارة على الأرض بحلول سبتمبر.

الصورة الأكبر: Alto والشركات الجديدة يحاولون إعادة تعريف قطاع التوصيل، بتجنب المطبات التي وقفت في وجه أوبر في السنوات الماضية.

بالنسبة للمستخدمين فستعود لنا اختيارات إضافية جديدة للوصول إلى مشاويرنا.



المصدر: Axios

نُشرت هذه القصة في العدد 467 من نشرة جريد اليومية.