مشاريع ضخمة لمصانع الشرائح حول العالم لكن لا يوجد لها موظفون


`عن The Economic Times

بالتأكيد سمعت عن مشاكل نقص الشرائح حول العالم والتي ساهمت في رفع أسعار الأجهزة التقنية ككل ووصل تأثيرها لإغلاق مصانع سيارات.

كانت رد فعل الكثير من الشركات هو إنشاء مصانع جديدة للشرائح:

  • إنتل (Intel) ستستثمر ١٠٠ مليار دولار لإنشاء مصانع شرائح في السنوات القادمة.
  • منافسوها سامسونج و الشركة التايوانية TSMC سيستثمرون مبالغ مشابهة.

ولكن كل هذه الأموال..

..لا تستطيع شراء بشرًا يمكنهم إدارة هذه المصانع. وقد يصل عدد النقص في العمالة لهذه المصانع إلى ٣٠٠,٠٠٠ شخص بحلول ٢٠٢٥.

والنقص في كل المجالات، من التقنيين العاملين في المصنع، إلى الباحثين الذين يصممون الشرائح المتطورة.

أين المشكلة؟

التخصص غير مغري للكثير. طلاب الهندسة أصبحوا أكثر اهتمامًا بالبرامج (وليس بالسيليكون الذي يبني الشرائح). ولا يلامون خاصة أن تخصصات البرمجيات رواتبها أعلى.

والحل؟

شركات الشرائح ستقوم بخطط جديدة للتوظيف:

  • الشركات الأمريكية ستطالب الحكومة بتأشيرات إضافية لحل النقص.
  • الجامعات التايوانية ستقدم برامج تدريب متخصص في الشرائح بالتعاون مع شركة TSMC
  • و١٢ جامعة صينية بدأت أصلًا في بناء كليات متخصصة في شرائح السيليكون لحل هذا النقص

الصورة الأكبر: الموضوع ليس مجرد قطاع واعد من حيث الربحية. فقد أثبتت الشرائح أهميتها للأمن القومي للدول لاعتماد الكثير من الصناعات الأساسية (وحتى العسكرية) عليها.



المصدر: NYT, The Hustle

نُشرت هذه القصة في العدد 464 من نشرة جريد اليومية.