نمو خيالي للاستثمارات الجريئة في السعودية


`عن Giphy

مع خبر الجولة الاستثمارية لساري أمس والتي بلغت ٧٥ مليون دولار، يبدو أن الاستثمار الجريء في السعودية بصدد إغلاق سنة خيالية.

نمو ملفت حتى الآن..

عند مقارنة مبالغ الاستثمار الجريء في السعودية مقارنة بـ ٢٠٢٠ تجد النمو بلغ ٤٣٩٪.

في الربع الثالث فقط من هذه السنة، حصلت ٣٤ من المشاريع الناشئة في السعودية على استثمارات بلغت ٢٠٥ مليون دولار. هذا الرقم هو ضعف ما تم استثماره السنة الماضية بأكملها، وخمسة أضعاف ما تم استثماره في الربع الثالث من ٢٠٢٠.

هذا العام حتى الآن تم إغلاق ٩١ جولة استثمارية (بمجموع ٣٧٦ مليون دولار)، ما يعادل عدد الاستثمارات الجريئة في الإمارات، وبفرق ٥ استثمارات فقط عن مصر المتصدرة بـ ٩٦ جولة استثمارية.

أرقام القطاعات..

  • ٦١٪ من مبالغ استثمارات الربع الثالث كانت من صفقة عملاقة واحدة، وهي جولة يونيفونك الاستثمارية التي بلغت ١٢٥ مليون دولار.
  • القطاع الأكبر من حيث عدد الصفقات كان التقنية المالية.
  • والقطاع الأكبر من حيث مبالغ الاستثمار كان الـ IT (مدفوعًا بصفقة يونيفونك طبعًا).
  • قطاع التجارة الإلكترونية شهد انخفاضًا في عدد الصفقات (بـ ١٥٪) ومبالغ الاستثمار (بـ ٢٧٪) كان التجارة الإلكترونية.
  • شهد ٢٠٢١ حتى نهاية الربع الثالث ثلاثة تخارجات، ٢ منهم في قطاع الإعلام والترفيه، وواحدة في قطاع الإعلانات والتسويق.  

الصورة الأكبر: صفقة يونيفونك ليست الوحيدة الضخمة بل كانت ٢٠٢١ سنة نمو عام في قيمة الجولات الاستثمارية. فبينما كانت الجولات التي تزيد عن ٥٠٠,٠٠٠ دولار ٣٤٪ من صفقات ٢٠٢٠، فقد شكلت ٧٤٪ من صفقات ٢٠٢١ حتى نهاية الربع الثالث.



المصدر: Magnitt, Wamda, Step Feed

نُشرت هذه القصة في العدد 453 من نشرة جريد اليومية.