تغريم جي بي مورقان بـ ٢٠٠ مليون دولار لاستخدامهم الواتساب


`عن Giphy

غرمت الجهات المشرعة الأمريكية شركة الخدمات المصرفية الاستثمارية جي بي مورقان (JPMorgan) بـ ٢٠٠ مليون دولار لاستخدام ١٠٠ موظف لديهم الواتساب وايميلاتهم الشخصية لمناقشة استراتيجيات الاستثمار ومعلومات عملائهم بهدف إبقاء النقاشات بعيدة عن أعين المراقبين.

هذه الغرامة تعتبر الأعلى من نوعها: أكثر من عشرة أضعاف الـ ١٥ مليون دولار التي تم تغريمها لبنك مورقان ستانلي لمخالفات مشابهة في ٢٠٠٦. 

ليست جي بي مورقان وحدها..

 مورغان ستانلي، وبنك دويتشه أيضًا اكتشفت لديهم ممارسات مشابهة. ولكن لجنة الأوراق المالية والبورصات الامريكية بينت أن الغرامات أصدرت بحق جي بي مورغان لأنه وجد أن هذه الممارسة متغلغلة لديهم حتى بين كبراء الاداريين. 

واقعيًا..

استخدام الأجهزة والرسائل الخاصة أصبح منتشرًا في عالم الأعمال بشكل غير رسمي. وانتشرت الممارسة في قطاع الاستثمارات خصوصاً لتجنب تكرار فضيحة الفوريكس في ٢٠١٣ والتي تورط فيها مسؤولون في القطاع المالي بتهمة التآمر بين البنوك للتأثير على أسعار صرف العملات لزيادة الأرباح، وحينها اتفقت البنوك على دفع ٥ مليار دولار كغرامات للتسوية. لذا قد لا تكون غرامة الـ ٢٠٠ مليون دولار سيئة جدًا بالمقارنة.



المصدر: CNBC, Inside Business

نُشرت هذه القصة في العدد 452 من نشرة جريد اليومية.