مؤسسو الشركات الأمريكية في موجة بيع لأسهمهم


`عن Giphy

إيلون ماسك عادةً ما يقوم بأشياء غريبة. لكن في بيعه لـ ١٢ مليار دولار من أسهمه في تيسلا، لم يكن وحيدًا أبدًا.

العديد من مؤسسي وتنفيذيي الشركات الأمريكية المدرجة يشاركون في موجة بيع قياسية لأسهمهم:

  • ٤٨ تنفيذي حققوا أكثر من ٢٠٠ مليون دولار (لكل واحد منهم) من بيعهم لأسهمهم في ٢٠٢١، وهذا الرقم أربعة أضعاف مبيعات التنفيذيين لمتوسط أي سنة من ٢٠١٦ إلى ٢٠٢٠.

  • التنفيذيون من جميع شركات مؤشر S&P 500 (أو تقريبًا أكبر ٥٠٠ شركة في سوق الأسهم الأمريكي) باعوا ما قيمته ٦٣,٥ مليار دولار من الأسهم في نوفمبر فقط، وهو أكثر بـ ٥٠٪ من ٢٠٢٠ بأكملها.

البائعين؟

قائمة فيها أكبر شخصيات الأعمال الأمريكية: منها عائلة والتون المؤسسة لوول مارت، مارك زكربيرج مؤسس فيسبوك، رئيس مايكروسوفت ساتيا ناديلا، ومايكل ديل مؤسس شركة ديل لأجهزة الكمبيوتر.

التحليل؟

التنفيذيون عادةً يحولون أسهمهم إلى نقد عند إحساسهم بأن سعر السهم مرتفع ("حبتين زيادة عن اللزوم")، وهذا بدوره قد يربك باقي المستثمرين.

في الأسبوع الماضي بعد إعلان بيع الرئيس التنفيذي لـ AMC ٩,٦٥ مليون دولار من أسهمه، انخفض سعر السهم بما يقارب ٧٪.

الصورة الأكبر: بيع التنفيذيين لأسهمهم لا يكون مفاجأة، ويعلن عنه قبل فترة لتجنب أي شبهة لارتكاب جريمة التداول باستغلال معلومات داخلية. ولكن التشريعات المقننة للبيع فيها ثغرات بحسب البعض وقد يتم تعديلها لتقليل من استغلال التنفيذيين لها.



المصدر: WSJ, CNBC, Morning Brew

نُشرت هذه القصة في العدد 447 من نشرة جريد اليومية.