أبل تبيع قطعة قماشية بـ١٩ دولار والسعر بصراحة فيه منطق


`عن Business Insider

أعلنت أبل في أكتوبر أنها ستبيع قطعة قماشية لتنظيف الشاشات بـ ١٩ دولار، وطبعًا استلمتها حسابات تويتر بالـ "حش".

 أغلب الآراء السائدة كانت من نوع "أبل المجنونة تبيع أشياء غالية وأكيد عملاءها المسحورين بيشتروها".

لكن لو فكرت فيها، هناك منطق وراء السعر..

استراتيجية تسعير آبل

 بحسب صحيفة الوول ستريت أسعار كل منتج من أبل تنتهي بـ"٩":

  •  أيفون ١٣ برو = ٩٩٩ دولار
  • آي ماك ٢٧ = ١٧٩٩ دولار
  •  سماعات الجيل الثالث = ١٧٩ دولار

- سحر الرقم ٩

مبدأ التسعير بالتسعة معروف..

..ويسمى بـ التسعيرة الجذّابة أو التسعير النفسي (Charm Pricing أو Psychological Pricing)؛ تستخدم فيه أرقام فردية وغالبًا "٩" لإظهار قيمة أفضل للمنتج. الفكرة أن الرقم الأول يلتصق بالعقل بشكل أكبر من الأرقام الأخرى.

نعود لقماشة آبل..

أول تسعة أمامهم هي ٩ دولار. لكن بصراحة ٩ دولار جدًا قليلة لأي منتج من آبل. والتسعة التي بعدها هي ١٩ دولار.

في النتيجة تسعيرة آبل منطقية ومقبولة لعملائها ومع مكانتها المتميزة في السوق.

وهناك منتجات أخرى من آبل تباع بالـ ١٩ دولار نفسها، منها: (سماعات الأذن السلكيّة، توصيلة شحن البطارية، وأسلاك USB-C)

إيلون ماسك وتيسلا لا بد أن "يحشروا أنفسهم" كالعادة..

غرّد إيلون ماسك (ساخرًا من قماشة آبل بالـ ١٩ دولار) بدعوة متابعيه لشراء إصدار محدود من "صفارة" تيسلا بـ ٥٠ دولار. لو كان متابع جيّد لآبل لسعّرها بـ ٤٩ دولار.

نعتقد أنه قد حان الوقت لمنتج جريد. ترقبوا أول منتج محدود الكمية قريبًا جدًا ("راح يكون شي يدفي من البرد").



المصدر: The Hustle

نُشرت هذه القصة في العدد 443 من نشرة جريد اليومية.