قفزة في تطوير محرك بحث جوجل


`عن SEJ

جوجل تريد تحويل إجاباتها للبحث من مجرد قائمة صماء بالأجوبة، إلى إجابات بلهجتك العامية، وكأنك تتلقى الإجابة من أحد أصدقائك.

وللوصول لكل هذا، طورت جوجل نموذج ذكاء لغوي اصطناعي مطور باسم MUM (Multitask Unified Model).

نماذج اللغة الضخمة، يتم تدريبها بإدخال كم مهول من الكلمات، يصل إلى تريليون كلمة، لتساعد الكمبيوتر لمعالجة وإصدار طريقة كلام تشابه البشر.

ولكن..

نموذج اللغة من جوجل واجه عدة انتقادات، بالتزامن مع فصل موظفين من جوجل في قسم (أخلاقيات الذكاء الاصطناعي) بعد بحث قاموا به عن مخاطر نماذج اللغة الضخمة. أكبر خطة تحدثوا عنها هو أن نماذج اللغة تتعلم التحيزات والتوجهات العنصرية من المحتوى الذي تستهلكه.

وهذه مشكلة واقعية وقد أثبتها البعض في نموذج لغوي آخر اسمه GPT3 والذي وجد البعض أنه عند الطلب من النموذج إصدار نص واستخدام كلمة مسلم في الطلب، ففي ٦٦ من ١٠٠ نتيجة يتحدث النص عن أحداث عنيفة.

المختصر: جوجل مستمرة في الاهتمام وتطوير البحث، ولكن هذا الخطوة الأولى فقط في نموذج عملها. نتائج بحث أذكى وأفضل وأكثر حميمية تعني إعلاناتٍ موجهة أفضل وبقيمة وأسعار أعلى.



المصدر: WSJ, Morning Brew

نُشرت هذه القصة في العدد 370 من نشرة جريد اليومية.