راحت على جيل زد وصار وقت جيل ألفا


`عن Giphy

هناك دراسات تؤكد: الأطفال الذين تقل أعمارهم عن ثلاثة أعوام يمكنهم التعرف على العلامات التجارية.

وأول من لاحظ هذا المسوقون، والذين حولوا تركيزهم من جيل زد (مواليد بين ١٩٩٥ و ٢٠١٠) إلى تسويق المنتجات لجيل ألفا (مواليد ٢٠١٠ حتى ٢٠٢٥).

بين الإعلان للأطفال أو آبائهم

عدم وجود وصف لخصائص شخصية هذا الجيل شجع علامات تجارية لاستهداف آبائهم (جيل الألفية).

وبهذا التوجه، تتنافس العلامات التجارية التقليدية (مثل Fisher-Price) التي تعتمد على الألوان الملفتة للأطفال، مع علامات تجارية جديدة تتميز بالخطوط البسيطة والتصاميم التقليلية (Minimalism)، وكأنها تصمم المنتجات للآباء وليس لأطفالهم، وهذه أمثلة:

  • الكراسي المرتفعة: تقدم Lalo و Stokke تصاميم بسيطة مقارنةً بمنتجات Fisher-Price بألوانها الطفولية الصارخة.
  • الألعاب: تقدم Lovevery و Maisonette ألوانًا فاتحة على عكس ألوان Little Tikes الكلاسيكية
  • الأطعمة: يقدم Little Spoon و Yumi بدائل عضوية لـ Gerber

من البديهي التسويق للآباء، صحيح؟

 لكن استهداف الآباء بمنتجات الأطفال للآباء يعتبر ظاهرة جديدة.

وبما أن الأطفال قادرون على تمييز العلامات التجارية منذ صغرهم، فقد يصبح ذوق الجيل ألفا مشابهًا لأذواق آبائهم من جيل الألفية (على عكس جيل زد الواقع في الوسط).



المصدر: VOX, The Hustle

نُشرت هذه القصة في العدد 368 من نشرة جريد اليومية.