هل استضافة الأولمبياد صفقة خاسرة؟


`عن Giphy

أكثر شيء نبحث عنه في الأولمبياد هو كسر الأرقام القياسية.

لقد كسرت طوكيو الرقم القياسي لأغلى أولمبياد صيفي تاريخيًا، بأكثر من ٢٠ مليار دولار. قد يكون عزاء طوكيو الوحيد أن روسيا قد أنفقت ٥٠ مليار دولار في ألعابها الأولمبية الشتوية في ٢٠١٤.

أين تذهب الأموال؟

معظم التكاليف في الإنشاء، بين بناء عدد كبير من الملاعب، بالإضافة للقرية الأولمبية.

وجدت دراسة من أكسفورد عن الألعاب الأولمبية الخمس السابقة أن متوسط التكاليف الرياضية لاستضافة الأولمبياد بلغ ١٢ مليار دولار.

هذا ولم يتم احتساب التكاليف الأخرى مثل الأمن والنقل، والتي كانت أكثر من التكاليف الرياضية حتى.

لزيادة الطين بلّة ..

غالبًا ما تؤدي مشاريع الأولمبياد إلى تجاوز التكاليف، وبالطبع تتحمل المدن المضيفة هذه الزيادات. كل دورة ألعاب أولمبية الميزانية منذ عام ١٩٦٠ تجاوزت تكاليفها بمعدل ١٧٢٪.

ألعاب طوكيو مثلًا كان من المخطط لها أن تكلف ٧,٤ مليار دولار (تأخيرات الكورونا فقط كلفت ٢,٨ مليار دولار).

أشهر تجاوز للميزانية كان لألعاب مونتريال الصيفية ١٩٧٦ والتي تجاوزت الميزانية بـ ٧ أضعاف، وأمضت المدينة ٣٠ عامًا في سداد الديون الإضافية.

ولكن يوجد دخل، صحيح؟

أهم مصادر الدخل هي مبيعات التذاكر، السياحة، والرعايات (الثلاثة في أسوأ أحوالهم في أولمبياد طوكيو).

ولكن حتى في غير الجائحة، الإيرادات فيها مشاكل متعددة:

  • اللجنة الأولمبية تأخذ حصصًا متنامية من الدخل التلفزيوني (٤٪ في التسعينيات مقابل ٧٠٪ في ريو ٢٠١٦).
  • تكاليف صيانة الملاعب تبلغ ٣٠ مليون دولار في السنة.
  • كما أن العديد من المواقع المهمة يتم استهلاكها في هذه المشاريع الأولمبية.

الصورة الأكبر: بعد كل هذه الصدمات المالية، يتناقص عدد المدن الراغبة في استضافة الأولمبياد عبر الزمن:

  • ٢٠٠٤: تقدمت ١٢ مدينة
  • ٢٠٢٠: ٥ مدن
  • ٢٠٢٢: مدينتان فقط على العموم، باريس ستحاول تحطيم هذه الأرقام القياسية في ٢٠٢٤، وتليها لوس أنجيليس في ٢٠٢٨.


المصدر: The Hustle, BusinessInsider

نُشرت هذه القصة في العدد 357 من نشرة جريد اليومية.