هروب الشركات والصناديق من الصين


`كون Giphy

تحدثنا عن حرب الصين على شركات التقنية، وآخرها قطاع الدروس الخصوصية، لكن هل هذه المواجهة الصينية تستهدف صناديق الاستثمار وليس الشركات؟

بداية القصة

أنتجت الصين ١٣٦ شركة مليارية منذ ٢٠١٨ مما يجعلها ثاني أكبر دولة إنتاجًا لليونيكورنز بعد أمريكا.

وقد تستغرب أن تقوم أي دولة بتدمير قطاعٍ ناشئ واعد لديها، لكن الصين "ما تشوف أحد"، وأثبتت جديتها بفعلها في عدة قطاعات، إن لزم الأمر.

سوفت بانك والصين

سوفت بانك قد يكون أحد أشهر الصناديق بالاستثمارات في الصين، واشتهر بذلك بعد نجاحه المذهل في الاستثمار في علي بابا

ومن جهة أخرى فالرئيس التنفيذي لسوفت بانك ماسايوشي سان كان يقارن صندوقه بالدجاجة التي تبيض ذهبًا، والكثير من هذه البيضات الذهبية شركات صينية.

ولكن…

يرى بعض المحللون أن الصين استفزها طمع الصناديق من توليد الشركات المليارية، وتريد دق عنق الدجاجة:

الصورة الأكبر: لن تعود المياه لمجراها بعد كل ما حدث، وقد تبحث الصناديق عن أسواق كبيرة أخرى لتوليد اليونيكورنز، مثل أوروبا، الهند، وأمريكا اللاتينية، أو حتى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خاصة بعد الخبر الملياري لسويفل.



المصدر: Pitchbook, Yahoo News

نُشرت هذه القصة في العدد 354 من نشرة جريد اليومية.