آي بي إم تخسر رهانها على البلوكتشين


`آي Launchpresso

قامت آي بي إم بتقليص عملياتها في البلوكتشين (تقنية التخزين اللامركزية والتي بني على أساسها البيتكوين) بشكل كبير.

أهمية الموضوع؟

كانت آي بي إم أحد أكبر مشجعي تقنية البلوكتشين للشركات إلى درجة أنها كانت تعلن عنها في التلفزيون.

لذا من المفاجئ جداً أن تفصل ٩٠٪ من موظفي هذا القسم، وينبئ عن استنتاجات لصعوبة استخراج قيمة هذه التقنية للشركات.

"البلوكتشين هو الأهم وليس البيتكوين"

هذا كان شعار مرحلة سابقة لكل من كان ينتقد البيتكوين. ولكن مع الوقت، ارتفعت قيمة البيتكوين، ولم تنمو استخدامات البلوكتشين في الشركات (الكورونا لم تساعد بالطبع وقد تكون عجلت بقص الميزانيات):

  • آي بي إم ليست في أفضل أوضاعها الآن، فقد أعلنت عن سنة أخرى من تناقص الدخل في ٢٠٢٠.
  • وعن قص ميزانية البلوكتشين، قالت آي بي إم أنها فقط تقوم بتحريك مواردها ولكنها "ملتزمة بتقنية البلوكتشين وبيئتها وخدماتها".

الصورة الأكبر: هناك عدة محاولات من شركات كبرى مثل EY لتطبيق تقنيات البلوكتشين بالتعاون مع الشبكات العامة. لا يوجد نجاح باهر يمكن الإشارة إليه حتى الآن ولكن يأمل البعض في تغير الموازين في حال طبّقت مؤسسة مالية كبرى تقنيات البلوكتشين في عمليات الإقراض.



المصدر: Coindesk, Axios

نُشرت هذه القصة في العدد 231 من نشرة جريد اليومية.