أربعة قصص فشل مدوية


`دروس Giphy

قد تكونوا سمعتم عن خبر إغلاق كويباي، وهو تطبيق للهواتف صدر قرار إغلاقه بعد ستة أشهر فقط من التشغيل. التطبيق فشل تماماً في جذب المستخدمين، رغم أنه حظي بدعم من أكبر الشركات واستثمارات بلغت الـ ١,٧٥ مليار دولار.

والشيء بالشيء يذكر، هذه قائمة بأربعة قصص فشل كبرى في عالم الميديا: ١) الفيلم الذي قضى على شركة إنتاج: بعد فوز المخرج مايكل سيمينو بجائزة الأوسكار في ١٩٧٨ لإخراجه فيلم صائد الغزلان (The Deer Hunter) أطلق فيلم "بوابة الجنة" والذي يعتبر مرادفاً لوصف الأفلام السيئة. حقق الفيلم ٣,٥ مليون دولار مقابل ميزانيته التي وصلت ٤٤ مليون دولار، مما تسبب في إعلان منتج الفيلم United Artists عن إفلاسهم.

٢) الأوروبيون "لم يهضموا" ديزني لاند: تم افتتاح ديزني لاند في باريس في ١٩٩٢. وبعد عقود من معدلات الحضور المتوسطة والديون المتراكمة قامت الشركة الأم (ديزني) بشراء حصة الأغلبية في ٢٠١٧. ولكن الجائحة عطّلت العديد من محاولات إنجاح المشروع.

٣) الملك آرثر: حسب بعض التقارير، فيلم الملك آرثر حقق خسارة مقدارها ١٥٠ مليون دولار على ميزانية إنتاج بقيمة ١٧٥ مليون دولار.

٤) أسوأ اندماج على الإطلاق: في عام ٢٠٠٠ أعلنت AOL عن شراءها لـ Time Warner بـ١٨٢ مليار دولار. الشركة العملاقة الضخمة الناتجة كانت قيمتها ٢٥٠ مليار دولار، وكانت تعتبر الاندماج الأمثل بين إنتاج المحتوى (Time Warner) وتوزيع المحتوى (AOL). ولكن انتهى الحال بالشركة إلى خسارة بلغت ١٠٠ مليار دولار في ٢٠٠٢. وفي النهاية تم بيع الشركة كلها إلى Verizon في ٢٠١٥ بـ ٤,٤ مليار دولار.

الدرس الأهم: لا الميزانية، ولا العلامة التجاري، ولا الإنجازات السابقة تضمن بالضرورة النجاح في المستقبل. لكن هذا لا يعني أن نتوقف عن المحاولة، بل يعني أن نجد طرقاً لمعرفة بوادر النجاح أو الفشل في أقرب وقت ممكن.



المصدر: The Hustle

نُشرت هذه القصة في العدد 158 من نشرة جريد اليومية.