ماذا تعني الاكتشافات النفطية في الشمال؟


`نظرة

أسعدتنا اكتشافات الحقول الجديدة التي سمعنا عنها في تصريح سمو وزير البترول. ورغم أن اكتشاف حقلين جديدين هو نجاح عظيم بحد ذاته، لكن الاكتشافات في الشمال بالذات قد تحمل في طياتها المزيد من الأخبار السارة.

أولاً ماهو الشمال (في نطاق الاستكشاف البترولي):

هذا ليس بأول الاكتشافات في الشمال، فقد سبقها اكتشافات مثل الجلاميد شرق مدينة طريف منذ سنين. رغم ذلك يعتبر شمال المملكة منطقة شاسعة لم تستكشف بشكل مكثف لعدة أسباب منها:

  • الاكتشافات الكبيرة بتدفقات عالية في مناطق أخرى مثل الشرقية، الخليج العربي، شيبة، وغيرها، جعلت الأولوية القصوى هي التركيز على هذه المناطق واستكمال الاستكشاف الدقيق فيها وتطوير الحقول المكتشفة للإنتاج. مما عنى أن تتراجع باقي المناطق في أولوية الاستكشاف فيها ومنها الشمال.
  • البنية التحتية: هناك ميزة عملية من التركيز على الاستكشاف والتطوير في حقول متقاربة (في منطقة الشرقية مثلاً) وهي الاستفادة من المنشآت الضخمة للإنتاج، التكرير، والشحن بشكل مشترك بين الحقول.
  • صعوبة قراءة بيانات بعض المناطق: بعض المناطق في الشمال والمغطاة بكثبان رملية (مثل النفود وغيرها) تصعّب قراءة البيانات تحت الأرض وتزيد صعوبة الاستكشاف وتكلفته.

لكن هذا لم يعنِ بأي حال من الأحوال انعدام أهمية الاستكشاف في الشمال:

  • الاكتشافات البسيطة السابقة في الشمال مثل الجلاميد، بالإضاف إلى وجود اكتشافات تجارية في مناطق قريبة (مثل حقل الريشة في الأردن) نبّأت عن وجود غاز تحت الأرض في شمال المملكة (في طبقة الصارّة على الأقل) بكميات معقولة، ولذا كان استمرار الاستكشاف في الشمال ولو بجهود بسيطة له ما يبرره.
  • الغاز بالذات له أهمية كبرى باعتباره من مصادر الطاقة النظيفة نسبياً، وبعض الاكتشافات يمكن استخدام الغاز المستخرج منها بأدنى درجات المعالجة (أحدهم قال أنه يمكن إيصال الغاز من بعض الحقول في الشرقية إلى شبكة غاز للمنازل مباشرة، من جودته - sweet gas).
  • وجود أي اكتشاف بالشمال (وإن ارتفعت تكلفة إنتاجه نسبياً) مهم جداً لتنمية المنطقة الشمالية. أي مشاريع صناعية في الشمال ستستفيد بشكل كبير من وجود حقول غاز قريبة تمدها بالطاقة، وإن كان الغاز غير تقليدياً أو فيه بعض التحديات التقنية.

وإدراكاً لهذه الأهمية الاستراتيجية فقد دعمت قيادة المملكة استكمال جهود الاستكشاف في الشمال بطريقة احترافية رغم تغيرات أسعار البترول والتي أجبرت أكبر الشركات العالمية على تقليل جهود الاستكشاف. ولكن حكمة التخطيط الاستراتيجي في المملكة قد آتت ثمارها اليوم.

٢ في ١

اكتشاف أبرق التّلول قد يكون حقلين من البترول وليس حقلاً واحداً فقط، كما قال الخبير النفطي عبدالعزيز المقبل، فقد أظهر الحقل تدفقًاً من طبقتين مختلفتين في العمق (الشرورا والقوّارة).

ماذا تعني هذه الاكتشافات للمستقبل؟

من المتوقع أن تتبعها اكتشافات أخرى في الشمال. تصريح سمو وزير البترول أظهر أنه سيتواصل العمل لتقييم الاكتشافات بشكل أدق. عادة ً مثل هذا الاكتشاف يعتبر إثبات لنظام بترولي جديد يبرر استثماراتٍ أكبر ويركز الجهود على المنطقة والطبقات المكتشفة لإيجاد حقول أخرى بنفس النظام البترولي.

وتاريخياً رغم أن أول اكتشاف نفطي سعودي هو حقل الدمام، لكن أكبر الحقول والاكتشافات أتت في المناطق المجاورة له بعد اكتشاف حقل الدمام بفترة، وهذه القائمة بحقول المملكة وتواريخ اكتشافها.

نعجز عن شكرنا لكل الكفاءات الوطنية في أرامكو الذين يعملون بصمت، ولا نرى منهم إلا الاحترافية والثبات في الإنجاز عبر السنين.



المصدر:

نُشرت هذه القصة في العدد 120 من نشرة جريد اليومية.