أوبر تهدد كاليفورنيا بإيقاف الخدمات


`الأيام Humphrey Muleba

الأيام القليلة الماضية كانت عاصفة لأوبر، وفي حال لم تحل المشاكل قريباً قد تتوقف خدمات أوبر في مسقط رأسها، كاليفورنيا.

كيف حصل التصعيد؟

استمر النقاش لسنوات بين شركتي أوبر وليفت من جهة وولاية كاليفورنيا من جهة أخرى على اعتبار السائقين متعاقدين أم موظفين. وفي 2019 أطلقت الولاية قانوناً يجبر الشركات على اعتبار السائقين كموظفين.

طبعاً الفرق الأساسي هو أن الموظف سيتمتع بحقوق إضافية مثل ضمان الحد الأدني من الأجور، الدفع للساعات الإضافية، وتأميناً ضد فقد الوظيفة.

وفي يونيو من هذا العام طلب المدعي العام لكاليفورنيا بأمر قضائي لإلزام أوبر وليفت بتنفيذ القانون الجديد.

أحداث الأسبوع الماضي

يوم الاثنين: استبق الرئيس التنفيذي لأوبر قرارات من المحكمة بالتحدث مع النيويورك تايمز مطالباً الحكومة بإيجاد طريقة "ثالثة" للتعامل مع سائقي أوبر بدل الخيارين الحاليين (إما موظف وإما متعاقد).   كما اقترح أن الشركات العاملة في الاقتصاد التشاركي أن يساهموا في صندوق يستخدم لتقديم مميزات للعاملين في الاقتصاد التشاركي بحسب اختيارهم. وأضاف أن إجبار الشركات على اعتبار السائقين موظفين سيقلل المرونة، ويحد من وفرة الخدمة، وسيؤدي لرفع الأسعار.   يوم الاثنين مساءً: وافق القاضي على طلب المدعي العام قائلاً: "السائقين عنصر أساسي من مهام أوبر وليفت، وليسوا ثانويين". لدى الشركات عشرة أيام لتقديم استئناف.   أمس: ذكر الرئيس التنفيذي لأوبر أنه في حال فشل الاستئناف، فعلى الأرجح أن أوبر ستوقف خدماتها في كاليفورنيا حتى نوفمبر، حينها سيقام استفتاء لأهل كاليفورنيا على مقترح من أوبر وليفت لاستثنائهم من القانون الجديد.



المصدر: Morning Brew

نُشرت هذه القصة في العدد 107 من نشرة جريد اليومية.