ثلاثة أفكار عملية لزيادة التركيز والإنتاجية


`دراسة Carl Heyerdahl

 دراسة من ماكينزي امتدت لعشرة سنوات أظهرت أن بعض الرؤساء التنفيذيين أكثر إنتاجية بـ 500% من غيرهم، بسبب وصولهم في التركيز في العمل لمرحلة الاندماج في العمل المسماة بالتدفق (Flow).

عندما نتكلم عن تحسين الإنتاجية، الكثير يتكلمون عن إدارة الوقت. لكن المتخصصة مورا توماس تقول أن الأهم من إدارة الوقت هو إدارة الانتباه (Attention Management). ويوافقها آخرون أن الأهم في الإنتاجية هو قوة التركيز أثناء العمل، وليس إطالة مدة العمل.

كيف نتحكم بانتباهنا؟

يندرج تحت إدارة الانتباه التحكم في العوامل الخارجية والداخلية لتصل إنتاجيتك إلى أفضل مستوى:  

1) العوامل الخارجية: 

  • التحكم في التقنية: تذكر أن الهدف من التقنية خدمتك وليس أن تخدمها أنت. ألغِ التنبيهات من كل من يحاول سرقة انتباهك مثل التطبيقات أو الإيميلات. أثناء عملك أبعد جوالك عن مرمى نظرك قدر المستطاع وأبقه على الصامت.
  • التحكم في البيئة حولك: ضع حدوداً مع الآخرين باستخدام أدلة ظاهرة مثل لبس السماعات أو وضع علامة لعدم الإزعاج.

2) العوامل الداخلية:

  • التحكم في تصرفاتك: عندما تكون في جو العمل وسماعاتك على أذنك وعلامة عدم الإزعاج على بابك: ركّز على مهمة واحدة فقط. ابدأ مهمة وركّز فيها حتى تنهيها أو تصل إلى وقت مستقطع محدّد مسبقاً. وعندما تأخذ وقتك المستقطع ابتعد عن الجهاز تماماً.
  • التحكم في أفكارك: قد يكون هذا الأصعب لنا. عقولنا بطبعها تحب الشرود والتنقل بين الأفكار. درّب نفسك على ملاحظة حين يبدأ دماغك بالتشتت. إن طرأ على بالك شيء صغير مهم أو موضوع لتبحثه على جوجل، اكتبه على قصاصة وعُد له فيما بعد.

3) بيئة العمل:

  • ربط مؤثرات إيجابية بجو العمل: مبدأ ذاكرة العزوات Memory Attributes مختصره كيف نستفيد من ربط العقل لمحفّزات خارجية بالمهام التي نقوم بها. على سبيل المثال إضافة رائحة، أو لون معين بشكل مستمر أثناء العمل، يسهل الدخول في تركيزٍ أعمق، بسبب ربط العقل بين هذه المؤثرات ومهام العمل. المختصر: تدريب نفسك على إدارة الانتباه لن يلغي المشتتات حولك. لكنه سيزيد مناعتك، ويزيد قوة التنبّه عندك. بتثبيت العادات الإيجابية، تزيد إنتاجيتك وبهذا تعود حياتك إليك. وتعطي وقتك لما يهمّك بالفعل.


المصدر: #اسأل_نالا HBR: Maura Thomas, McKinsey Quarterly

نُشرت هذه القصة في العدد 89 من نشرة جريد اليومية.