زيادة المهملات الإلكترونيات بـ 21%


`نظراً Giphy / إعلان باندا "مايتقلهاش لأ"

نظراً للهدوء النسبي من الأخبار السلبية والمشاكل (غير خبر احتمال بدأ طاعون جديد من الصين طبعاً)، نود أن نشارك معكم مشكلة جديدة في العالم: المهملات الإلكترونية.

أولاً المهملات الإلكترونية هي أي أدوات كهربائية ترمى، مثل: التلفزيونات، الجوالات، الخلاطات… الخ. وحسب تقرير من جهة تابعة للأمم المتحدة تعتبر هذه مشكلة بيئية كبرى تنمو حول العالم.

زادت المهملات الإلكترونية بـ 21% في الخمسة سنوات الماضية لتصل في 2019 إلى 54 مليون طن (أو ما يساوي 350 باخرة ضخمة تتسع كل واحدة لأربعة آلاف شخص).   الصورة الأكبر: الإلكترونيات تدفع العجلة الاقتصادية حول العالم، ولكن كل من اشترى شاحن جوال بـ 10 ريال يشهد بقصر عمرها. و17% فقط تم إعادة تدويره في 2019 مما يعني أن الـ 83% الباقية تم ردمها أو حرقها وتكمن خطورة هذ في أن العديد من الإلكترونيات تحتوي على مواد خطرة مثل الزئبق.   لكنها فرصة استثمارية: الإلكترونيات عادة تصنّع من مواد أولية غالية يمكن إعادة تدويرها. يذكر التقرير أن قيمة المواد الخام الموجودة في المهملات الإلكترونية وصلت إلى 57 مليار دولار.



المصدر: Morning Brew

نُشرت هذه القصة في العدد 82 من نشرة جريد اليومية.