في الطريق إلى قمة القطاع السياحي


`"أتى visitsaudi.com

"أتى الصيف، وحان الوقت لتتنفّس" هذا صوت إعلان الهيئة السعودية للسياحة عن إطلاق موسم صيف السعودية "تنفس"، في الفترة من ٢٥ يونيو وإلى ٣٠ سبتمبر ٢٠٢٠م 

أهمية القطاع السياحي…

جميع الدول العظمى تولي اهتماماً بالسياحة ويتربعون على قمة التنافسية في القطاع السياحي عالمياً حسب تصنيفات 2019.  

أربعة مكاسب اقتصادية لتطوير السياحة:

  1. الدخل: تعتمد العديد من الدول على الدخل المادي للسياحة، لكن الدخل ليس المكسب الأهم.
  2. الوظائف: واحدة من كل عشرة وظائف حول العالم في القطاع السياحي. والأهم أن السياحة توفر فرص عمل لكل فئات المجتمع بكافة الدرجات التعليمية، ما يعني توفير وظائف كريمة لكل من يحتاجها. وقد كانت السعودية أسرع الدول تطوراً في البنية التحتية للخدمات في 2019.
  3. البنية التحتية: القطاع السياحي لا ينمو بدون بنية تحتية جيدة، مما يسرّع تطوير البنية التحتية للدول المهتمة بتطوير السياحة.
  4. التبادل الثقافي: السياحة تنمّي التعارف بين الثقافات، وتقرّب أوجه التعاون بين الحضارات.  

يمكن تنمية القطاع بالمبادرة الجادة…

كمثال مصغّر، تعتبر ولاية فلوريدا أحد أهم الوجهات السياحية في أمريكا بسبب إنشاء عالم ديزني والذي أدى إلى تتابع النمو الاقتصادي فيها:

لتنمية قطاع سياحي رائد، قامت المملكة بمبادرات متعددة ومتكاملة:

  • مشاريع كبرى: تم إطلاق العديد من المشاريع الكبرى من صندوق الاستثمارات العامة والتي تتضمن: نيوم، بوابة الدرعية، أمالا، القدية، العلا، وغيرها.
  • مبادرات: برنامج جودة الحياة يشرف على تطوير معارض للفنون، مراكز للألعاب الإلكترونيه، مراكز ترفيه عائلية، مدن مائية، متاحف، دار أوبرا، وغيرها الكثير.
  • فعاليات مستمرة: تحققت أكبر الفعاليات في المجال الرياضي والترفيهي بجهد كبير من الهيئة العامة للترفيه.
  • تنظيم: إطلاق منح تأشيرة سياحية عبر المنصة الإلكترونية أو عند الوصول.
  • تمويل: تم إنشاء صندوق التنمية السياحي برأس مال يبلغ 15 مليار ريال ومع صلاحيات متعددة تمكّنه من التدخل لسد أي ثغرات في القطاع السياحي بشكل مباشر أو غير مباشر.   الصورة الأكبر: نظراً للجدية والبدء الفعلي لتنفيذ العديد من مبادرات السياحة، يعتبر القطاع السياحي السعودي اليوم أحد أفضل الفرص الاستثمارية حول العالم.


المصدر: جريد

نُشرت هذه القصة في العدد 76 من نشرة جريد اليومية.