هواوي تحاول إنقاذ الموقف


`تتوالى Reuters

تتوالى الأيام العصيبة على هواوي خاصة، وتحاول الشركة الآن إنقاذ موقف مشاريعها في بريطانيا بحملة إعلانية واسعة على معظم وسائل الإعلام البريطانية لمحاولة إعادة كسب الثقة.  

تسلسل الأحداث:

  • بدأت أمريكا بتضييق الخناق على هواوي منذ عام بسبب المخاوف الأمنية، لكن أمريكا لم تقدم بديلًا عمليًا  لبناء شبكات الـ 5G بدلاً من هواوي، مما ثبط الدول الأوروبية من التوافق مع أمريكا.
  • في يناير وافقت الحكومة البريطانية على السماح لهواواي ببناء 35% من شبكة 5G في المناطق "غير الحيوية" داخل البلاد.
  • مثلت الجائحة نقطة تحول مهمة في علاقة الغرب مع هواوي. فبسبب الشكوك حول تعامل الصين مع الفيروس زاد الضغط على أطر التعاون مع الصين، ومنها هواوي.
  • أعادت بريطانيا التفكير في صفقتها مع الشركة. والدنمارك أعلنت رغبتها بتوكيل مهمة بناء شبكة الـ 5G لحليف وطني.
  • وكانت الضربة القاضية لهواوي: المناقشات التي أطلقتها بريطانيا لتشكيل تحالف من شركات تنتمي لـ 10 دول "ديمقراطية" - تشمل كندا وفرنسا وألمانيا واليابان والولايات المتحدة وأستراليا وغيرها - لتتولى مهمة بناء شبكة 5G. الصورة الأكبر: الفاصل الحقيقي سيكون واقعية إيجاد بديل لبناء شبكات الـ 5G فعلياً. وإن وجد البديل فلن تتخلص الدول من هواوي بسهولة بسبب امتلاكها العديد من براءات اختراع الـ 5G، مايعني أن الجميع سيضطر إلى الدفع لهواوي في كل الأحوال.


المصدر: The Hustle

نُشرت هذه القصة في العدد 63 من نشرة جريد اليومية.