أربعة أسابيع من فقد الوظائف في أمريكا ألغت عقداً من النمو


`في Market Watch

في الماضي، كان يوم الخميس للأمريكيين يعني الاستعداد لخطط نهاية الأسبوع، لكن منذ أربعة أسابيع أصبح الخميس مرتبطاً بإعلان أرقام مهولة جديدة في التحديث الأسبوعي من وزارة العمل عن البطالة المتزايدة.

في الأسبوع الماضي، قدّم 5.2 مليون أمريكي طلبات معونات البطالة، ليصل إجمالي فاقدي الوظائف في الأربعة الأسابيع الماضية إلى 22 مليون شخص، لاغين بذلك مكاسب التوظيف في سوق استمرت في الصعود 11 عاماً منذ ركود 2008 - 2009.   في البداية كان فقدان الوظائف منحصر في المطاعم والأسواق والفنادق وهذا شيء منطقي بسبب تأثر المبيعات بشكل مباشر مع الحظر. بينما الموظفين "ذوي الياقة البيضاء" انتقلوا للعمل بأمان من بيوتهم.

لكن الموجة وصلتهم مع انخفاض دخل الجميع. Oxford Economics يتوقعون أن يعلن شهر أبريل بنهايته اختفاء 3.4 مليون وظيفة في مجالات مثل المحاماة، الاستشارات، والإعلانات. حتى القطاع الصحي يُتوقع أن يشهد فقدان 1.5 مليون وظيفة لمن لا يعمل مباشرةً في مجابهة الجائحة.  

  • وقال متحدث أوكسفورد لـ WSJ: "صدمة الفيروس لن تميّز بين القطاعات المختلفة كما اعتقدنا في البداية".   كما أن أقسام استقبال طلبات معونة البطالة يواجهون أكبر ضغط تاريخياً لاستيعاب عدد المتقدمين الحالي. فنصف الـ 17 مليون الذين قدموا طلبات المعونة منذ الأسابيع الأولى من الأحداث لم تصلهم مبالغ المعونة بعد.


المصدر: Morning Brew

نُشرت هذه القصة في العدد 27 من نشرة جريد اليومية.