المستأجرين يمتنعون عن سداد الإيجار بسبب فيروس كورونا


`في Franchise Herald

في 18 مارس، The Cheesecake Factory صرح لمؤجريه بعدم استطاعته دفع الإيجار المستحق يوم 1 أبريل لكافة فروعه في أمريكا! وذكر الرئيس التنفيذي للشركة في خطاب موجه لأصحاب العقارات: "نطلب منكم الصبر، وصراحةً المساعدة.." المطعم بفروعه الـ 294 يعمل به 38,000 موظف مما يجعله أحد أكثر المطاعم توظيفاً في أمريكا. أما Subway فوصف انتشار الكورونا أنه من "الظروف القاهرة" قانونياً وأن "انتشار الفيروس بهذا الشكل، لم يكن ممكناً التنبؤ به، لدرجة أننا لا نستطيع الوفاء بالتزامات العقد". واستخدمت شركة Adidas تجاوب الحكومة الألمانية مع الفيروس كمبرر للامتناع عن دفع الإيجارلمتاجره في ألمانيا، مما أغضب بعض السياسيين الألمان إلى درجة المطالبة بمقاطعة منتجات أديداس.

  • للعلم، في عام 2016 قام JPMorgan بدراسة عن المحلات التجارية الصغيرة، ووجد أن المطعم المستقل في المتوسط لديه ما يكفي من النقود لمدة 16 يومًا فقط، ومحلات التجزئة المستقلة لديها مايكفيها لـ 19 يوماً فقط.  

لكن المشكلة لن تقف عند المستأجرين فقط:

  • مشاكل المستأجر اليوم هي مشاكل المالك غداً. يحمل العديد من المؤجرين وملاك العقارات أعباء مالية من ديون ومستحقات، وقد يكون الأفضل لهم استلام إيجار أقل بدل فقدان المستأجرين تماماً بسبب الوضع الاقتصادي.
  • وفي خطاب موجه لجميع المستأجرين، أخبرت مراكز Taubman (وهي أحد أكبر ملاك مراكز التسوق في أمريكا) أن المستأجرين مطالبين بدفع الإيجارحتى في حال إغلاق المراكز التجارية. وبرروا موقفهم بأن الجميع يحاول التعامل في الظروف الحالية بأكثر مرونة ممكنة، ولكن توجد التزامات يجب أخذها بعين الاعتبار.

ومشكلة الإيجار لن تنحصر في القطاع التجاري فقط:

  قبالنسبة للقطاع السكني، وجدت UChicago أن ثلث الأشخاص لا يمكنهم تغطية ضروريات الحياة في حال فقد الراتب لمدة شهر واحد فقط. كما أن ربع الأسر المقيمة في سكن مستأجر يدفعون أكثر من نصف دخل الأسرة على الإيجار. ومع العلم أن أكثر من 3 مليون شخص قدموا طلبات معونات بطالة مؤخراً، فستحل في أبريل فقط مستحقات إيجار تعادل حوالي 40 ملياردولار، وفقًا لتقرير Slate.   المتوقع؟ باقي يوم واحد لبداية شهر أبريل، ومع ظروف فقدان الوظائف وانخفاض الرواتب من المتوقع أن يتخلف العديد عن الالتزام بدفع الإيجارات… وقد يلي ذلك سيل من المحاكمات بين المستأجرين والملاك، في حين عودة المحاكم إلى عملها أصلاً!



المصدر: Morning Brew

نُشرت هذه القصة في العدد 13 من نشرة جريد اليومية.